لماذا تكتم الزمالك على إصابة شيكابالا بكورونا؟

إصابة شيكابالا


تكتم نادي الزمالك على إصابة قائد الفريق محمود عبد الرازق شيكابالا، بفيروس كورونا، بعدما جاءت المسحة التي خضع لها إيجابية وغاب عن تدريبين متتاليين بشكل غريب رغم أنه خضه للبروتوكول الطبي المتبع في هذه الحالات، وتم عزله عن بقية أفراد الفريق الأبيض.

وغاب شيكابالا عن تدريب نادي الزمالك يومي الجمعة والسبت، بإذن من الجهاز الفني بقيادة المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون، بدعوى شعوره بنزلة برد لكن التحاليل أثبتت إصابته بفيروس كورونا، والمشهد الغريب هو الإصرار من إدارة النادي على عدم إعلان نتيجة المسحة الخاصة بشيكابالا.

ويبدو أن النحس سيواصل مطاردة شيكابالا بعد غيابه عن المباريات عقب الإيقاف لمدة 8 مباريات بعد المشادة العنيفة مع أحمد مجاهد رئيس اتحاد الكرة السابق على خلفية تتويج نادي الزمالك بلقب الدوري المصري الممتاز في الموسم الماضي وتجهيز احتفالية خاصة عقب نهاية مباراة البنك الأهلي في الجولة الأخيرة، منع أحمد مجاهد أسر اللاعبين من حضورها مما دفع شيكابالا للاشتباك معه فما كان من الأخير إلا أن رجع لاتحاد الكرة وقرر إيقافه 8 شهور تم تخفيضها في النهاية إلى 8 مباريات.

ولعب شيكابالا مع نادي الزمالك في الموسم الماضي بصفة أساسية، في 34 مباراة بمختلف المسابقات، سجل خلالها هدفين في شباك الأهلي بقمة الدوري المصري، ومولودية الجزائر في مسابقة دوري أبطال أفريقيا، كما قدم 5 تمريرات حاسمة لزملائه.